القائمة الرئيسية

الصفحات

سورة الكافرون

تفسير سورة الكافرون على منصة تجربة
سورة الكافرون
في مقولة إنجليزية بتقول Take it or leave it - أنا عارفها بس أقسم بالله ما أعرف مين قالها ولا عايز اعرف - المهم
المقولة ديه بتُستخدم على حد علمي في حالة انه يكون في عرض من الجانب الأقوى لجانب أقل قوة أو ضعيف فعلاً و بيقوله يا تقبل بيه كله يا ماتقبلوش أصلاً و ده يتنافى مع أبسط قواعد التفاوض اللي بتبقى بين طرفين في نفس مستوى القوة، لأن في التفاوض بنحاول نوصل لحلول وسط و بقدر الإمكان محدش يكون خسران أو لو في خسارة تكون بسيطة، لكن تيجي تتكلم مع حد و يقولك المقولة ديه .. فا وش كده هو أقوى منك و مش مستنيك توافق لانك من وجهة نظره انت الخسران لو رفضت
* طب الهري ده عايز منه ايه ؟
* اصبر على المقال و يا "Take it or leave it"
لما بدأ كبار قريش وأعيانها يشعروا بأن الإسلام هينتشر و إن مفيش أي طريق انهم يقفوا ضده بدأوا يتفاوضوا و عرضوا على النبي صلى الله عليه وسلم أكتر من عرض أولهم وهو انه يأخذ منهم أموال و يكون أغناهم و يتزوج من يشاء من النساء مقابل إنه يتوقف عن الدعوة و عن ذكر آلهتهم بالسوء و لما رفض النبي لجأوا لحل وسط بالنسبة لهم وهو انهم يعبدوا إله محمد "الله رب العالمين" سنة مقابل انه يعبد آلهتهم سنة "شفت المرار" ولو كان في دين محمد خير يبقى شاركوه فيه و نالهم حظ منه ولو كان في دينهم خير يبقى النبي شاركهم فيه و نال حظ منه "فاكرينها جمعية"، فنزلت سورة الكافرون تقطع كل طرق المفاوضات و تؤكد ان الإسلام هو الأقوى و عليهم أن يقبلوا إما بالدين كله أو يرفضوه كله

معلومات عن سورة الكافرون

سورة الكافرون سورة مكية نزلت بعد سورة الماعون ، ترتيب سورة الكافرون فى القرآن الكريم رقم 109 ، عدد آيات سورة الكافرون 6 آيات ، عدد كلمات سورة الكافرون 27 كلمة ، عدد حروف سورة الكافرون 98 حرف.

سبب نزول سورة الكافرون

وفقاً لموقع ويكيبديا، روي أن الوليد بن المغيرة والعاص بن وائل السهمي والأسود بن المطلب وأمية بن خلف و جماعة من صناديد قريش وساداتهم أتوا النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا له : هلمّ يا محمد فاتبع ديننا ونتبع دينك، ونشركك في أمرنا كله، تعبد آلهتنا سنة، ونعبد إلهك سنة، فإن كان الذي جئت به خيراً كنا قد شركناك فيه، وأخذنا حظاً منه، وإن كان الذي بأيدينا خيراً كنت قد شركتنا في أمرنا، وأخذت حظك منه، فقال : معاذ الله أن نشرك به غيره، وأنزل الله رداً على هؤلاء سورة الكافرون فغدا رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المسجد الحرام وفيه الملأ من قريش، فقام على رؤوسهم ثم قرأ عليهم حتى فرغ من السورة، فآيسوا منه عند ذلك، وطفقوا يؤذونه ويؤذون أصحابه حتى كانت الهجرة

تفسير سورة الكافرون

قال تعالى فى سورة الكافرون :
(قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ)
الآية ديه عظيمة جداً .. الله تعالى ناداهم بصفتهم الحقيقية و لم يجمل من إسمهم و قال لهم قول واحد إنهم كافرون وأخبر نبيه الكريم أن ينادي عليهم بهذه الصفة (مش قاله مثلاً يا محمد نجمل من اسمهم اصلهم جيرانك و منهم أهلك وأعمامك و اتربيت وسطيهم) مفيش الكلام ده .. فاهمني طبعاً "ربنا يستر"

(لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ)
أنا لا أعبد ما تعبدون من الأصنام والأوثان

(وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ)
ولا أنتم عابدون لربي الواحد الذي لا شريك له

(وَلَا أَنَا عَابِدٌ مَا عَبَدْتُمْ)
ولا أنا في المستقبل هاعبد ما تعبدون من الأصنام

(وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ)
ولا أنتم في المستقبل ستعبدون ما أعبد

(لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ)
لكم دينكم اللي هتظلوا عليه حتى تموتوا و لي ديني الذي أنا عليه و لن أتركه أبداً

إن التوحيد منهج، والشرك منهج آخر .. ولا يلتقيان
التوحيد منهج يتجه بالإنسان إلى الله وحده لا شريك له ويحدد الجهة التي منها الإنسان عقيدته وشريعته، وآدابه وأخلاقه وتصوراته كلها عن الحياة وعن الوجود غير متلبسة بالشرك في أية صورة من صوره الظاهرة

بقلمصالح

تفسير السور القرآنية الأخرى على منصة تجربة

01 - سورة الفاتحة

78 - سورة النبأ

79 - سورة النازعات

80 - سورة عبس

81 - سورة التكوير

82 - سورة الانفطار

83 - سورة المطففين

84 - سورة الانشقاق

85 - سورة البروج

86 - سورة الطارق

87 - سورة الأعلى

88 - سورة الغاشية

89 - سورة الفجر

90 - سورة البلد

94 - سورة الشرح

تعليقات

محتويات المقال