كيف نؤدي حقوق النبي علينا (3)

كيف نؤدي حق النبي علينا على منصة تجربة
كيف نؤدي حقوق النبي علينا ؟؟
على منصة تجربة

مقدمة

ان الحمد لله نحمده ونستعين به ونستغفره ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ، إنه من يهده الله فهو المهتد ، ومن يضلل فلن تجد له ولياً مرشدا ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو حى لا يموت بيده الخير وهو على كل شئ قدير وأشهد أن محمداً عبده ورسوله وصفيه من خلقه وحبيبه ، بلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الامة فكشف الله به الغمة وجاهد فى سبيل ربه حتى أتاه من الله اليقين ، لم يترك أمراً صلى الله عليه وسلم يقربنا من الله إلا وأمرنا به ، ولم يترك أمراً صلى الله عليه وسلم يبعدنا عن الله إلا ونهانا عنه ، اللهم اجزه عنا خير ما جزيت نبياً عن أمته ورسولاً عن دعوته ورسالته ، يقول عنه ربه جل وعلا فى سورة التوبة
قال تعالى : (لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ (128) فَإِن تَوَلَّوْا فَقُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ۖ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ ۖ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ)،
اللهم صل على سيدنا محمد ، عبدك ونبيك ورسولك النبي الأمي ، وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيرا ، عدد ما أحاط به علمه وخط به قلمه وأحصاه كتابه ، وارضى اللهم عن سادتنا أبي بكر وعمر وعثمان وعلي وعن الصحابة أجمعين وعن التابعين وتابعيه بإحسان إلى يوم الدين وارضى اللهم عنا معهم أجمعين اللهم آمين ، ثم أما قبل ،
أوصي نفسي وإياكم يا زوار منصة تجربة بتقوى الله ، أوصي نفسي وإياكم بوصية الله للأولين والآخرين يقول الله سبحانه وتعالى فى سورة النساء : (وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا اللَّهَ ۚ)،
ويقول الله جل وعلا فى سورة آل عمران : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ)،
ويقول سبحانه وتعالى فى سورة النساء : (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا)،
ويقول جل جلاله فى سورة الأحزاب : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ ۗ وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا).
اللهم ارزقنا تقواك يارب العالمين ، اجعلنا من عبادك المتقين يا كريم ، إنك ولي ذلك والقادر عليه يا أرحم الراحمين ،
ثم أما بعد ، فإن أصدق الحديث كتاب الله ، وخير الهدي .. هدي محمد صلى الله عليه وسلم ، وإن شر الأمور محدثاتها
وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة - وفى رواية .. وكل ضلالة فى النار - وما قل وكفى خير مما كثر وألهى ،
وإنما توعدون لآت وما أنتم بمعجزين.
مازلنا مع حقوق النبي علينا صلى الله عليه وسلم ، مازال الحديث موصول عن كيف نؤدي حقوق النبي علينا ، مازلنا فى ظلال ذكرى ميلاد الحبيب نعيش ، ومازلنا مع حقه علينا صلى الله عليه وسلم وكيف نؤدي هذه الحقوق ؟؟

المواضيع التى تحدثنا فيها فى مقال كيف نؤدي حقوق النبي علينا

استهللنا الحديث فى المقال الأول فى كيف نؤدي حقوق النبي علينا (1) :

1- بتصديقه نؤدي حقه
2- بطاعته نؤدي حقه
3- بحبه نؤدي حقه

وبعد ذلك فى المقال الثاني فى كيف نؤدي حقوق النبي علينا (2) :

4- بإحياء سنته وبالسير على منهجه نؤدي حقه
5- بالدعاء له نؤدي حقه
6- بالإقتداء به نؤدي حقه

وأخيراً فى مقال اليوم نستكمل بقية حقوق النبي علينا :

7- بالدقة فى نقل أقواله صلى الله عليه وسلم نؤدي حقه
8- بنصرته صلى الله عليه وسلم نؤدي حقه
9- بحب صحابته نؤدي حقه
10- بالصلاة على النبي محمد صلى الله عليه وسلم نؤدي حقه

سابعاً : بالدقة فى نقل أقواله نؤدي حقه علينا

المسلم لا يروي إلا الصحيح عن النبي ولا يستشهد إلا بالأحاديث الصحاح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ،
وإذا كان الحديث ضعيفاً بين ذلك للناس ، ولا يستشهد بالموضوع والمنكر منها - الحديث المنكر لا يتم ذكره
والحديث الموضوع لا يتم ذكره - لأن الموضوع والمنكر من أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم هى ليست من أحاديثه وليست من كلامه ولكن هى من إفتراء وكذب المكذبون وهى من دسائس المكذبون المعاندون أعداء الإسلام
وأعداء المسلمين يحطوا الكلام فى وسط كلام النبي عشان انت تتوهم انه من كلام النبي وهو ليس بالصحيح المنقول عنه صلى الله عليه وسلم ، إذاً المسلم لا يتحدث إلا بما صح عنه صلى الله عليه وسلم ويبين الضعيف ،
لأن الحديث الضعيف يستشهد به فى باب فضاءل الأعمال ما لم يكن الضعف قوى ، حبيبنا النبي عليه أفضل الصلاة والسلام يحذر ويقول فى هذه النقطة والحديث عند الإمام مسلم عن سعيد بن زيد رضى الله عنه قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "ان كذباً علي ليس ككذب على أحد".
بالدقة فى نقل أقواله صلى الله عليه وسلم وعلشان نصل إلى هذه الدقة لكى لا نقع فى تغيير حرف أو فى وضع لفظ مكان لفظ .. فى نهاية الحديث نقول "أو كما قال صلى الله عليه وسلم" فإن نقوم بنسل الكلام الأصلى إلى النبي كما قال
- كل لفظ فى موضعه وكل حرف فى موضعه - وفى النهاية نبرأ إلى الله من أى تغيير أو تحريف أو وضع لفظ مكان لفظ .. نبرأ إلى الله من ذلك.
يقول صلى الله عليه وسلم فيما روي عنه أو كما قال صلى الله عليه وسلم : "ان كذباً علي ليس ككذب على أحد"
مش زي ما بتكذبوا على بعض !! إحنا بنكذب على بعض ؟؟ ييييييييييييييييييي !! ده إحنا غرقانين فى الكذب على بعض !! إحنا للأسف الشديد بقت مبادئ مسطرة عند البعض أن حياته لا تسير مع الناس إلا بالكذب ، والكذب يؤدي إلى النفاق والرجل لا يزال يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا .. شوف المصير الأسود بتاع الكذاب !! ده على الناس العادية لكن على النبي لأ !! "إن كذباً علي ليس ككذب على أحد من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار" أنظر إلى الخطورة !! إذاً من يستشهد فى أى موضوع وفى أى حديث وفى أى حال وفى أى موضع وفى أى مقام بحديث موضوع أو منكر وهو يعلم تمام العلم أن هذا الحديث موضوع أو منكر فقد إفترى على رسول الله وقد كذب على رسول الله والكذب على رسول الله ليس ككذب على الناس.
وهو الذى - صلى الله عليه وسلم - يمدح ويمتدح إمرئ سمع منه مقالة فبلغها ، "نضر الله إمرأً سمع منا مقالة فبلغها فرب مبلغ أوعى من سامع" شوف النبي يدعو لمن ؟؟ إمرأً سمع حديث زى ما سمعه بلغه ، والنبي يدعو له بنضارة الوجه ، أتعلم ما هى نضارة الوجه ؟؟ يقول سبحانه وتعالى فى سورة القيامة : (وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَةٌ (22) إِلَىٰ رَبِّهَا نَاظِرَةٌ)،
أى أن النبي صلى الله عليه وسلم يدعو لمن ينقل كلامه كما قاله أن ينعم الله عليه برؤية وجهه الكريم ،
الله أكبر - اللهم اجعلنا منهم يارب العالمين.

ثامناً : بنصرته صلى الله عليه وسلم نؤدي حقه

كيف نصرة النبي عليه أفضل الصلاة والسلام ؟؟

- نصرة النبي .. بنصرة الإسلام.

وكيف نصرة الإسلام ؟؟

- نصرة الإسلام .. بالعمل به وبتفعيله فى الحياة وبالسير على منهج الله وبالسير على منهج رسول الله وبإتباع رسول الله صلى الله عليه وسلم فى أقواله وسننه وأفعاله .. هكذا تكون النصرة.

بنصرته صلى الله عليه وسلم نؤدي حقه علينا ، وكيف نصرته ؟؟ نصرته بنصرة الإسلام ، وكيف نصرة الإسلام ؟؟
بالسير على منهج الرحمن وبالسير على منهج النبي العدنان ، أنظروا إلى أى حد نصل إذا فعلنا هذه النصرة ،
الله يقول فى سورة الأعراف : (فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنزِلَ مَعَهُ ۙ أُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)
فالذين آمنوا به "أى بمحمد صلى الله عليه وسلم" ، وعزروه  "أى احترموه ووقروه" ، واتبعوا النور الذى أنزل معه
"أى القرءآن الكريم" كى تعلم أن هذه النصرة بالتمسك بهذا النور وبتفعيل ما جاء فى هذا الكتاب ،
أولئك هم المفلحون "فلاح فى الدنيا وفلاح فى الآخرة".

تاسعاً : بحب صحابته صلى الله عليه وسلم نؤدي حقه

بحب صحابته نؤدي حقه ، بإحترام صحابته نؤدي حقه علينا ، أنظروا إلى النبي وهو يقول " اللَّهَ اللَّهَ فِي أَصْحَابِي ، اللَّهَ اللَّهَ فِي أَصْحَابِي ، لَا تَتَّخِذُوهُمْ غَرَضًا بَعْدِي ، فَمَنْ أَحَبَّهُمْ فَبِحُبِّي أَحَبَّهُمْ ، وَمَنْ أَبْغَضَهُمْ ، فَبِبُغْضِي أَبْغَضَهُمْ ، وَمَنْ آذَاهُمْ فَقَدْ آذَانِي ، وَمَنْ آذَانِي فَقَدْ آذَى اللَّهَ ، وَمَنْ آذَى اللَّهَ فَيُوشِكُ أَنْ يَأْخُذَهُ " أنظروا إلى عاقبة الخوض وعدم إحترام صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، "فمن أحبهم فبحبي أحبهم" يعني اللي يحبهم .. يبقى بيحبني .. وبمقدار الحب ده أنا أحبه ،
وكأن حب صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم هو حب لرسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام ،
"ومن أبغضهم فببغضي أبغضهم" يعني اللى يبغضهم أو يكرههم فكأنه يبغضني .. وبنفس مقدار هذا البغض أبغضهم ، "ومن آذاهم فقد آذاني ومن آذاني فقد آذى الله ومن آذى الله فيوشك أن يأخذه" ومن يقدر على أن يصدر الأذى لله ؟؟
"ومن آذى الله فيوشك أن يأخذه" ولو أخذه .. أخذه على هذه الحال فمات ميتة السوء .. ختم له بسوء الخاتمة والعياذ بالله
سلم يارب سلم

من مظاهر إحترام وحب الصحابة :

- إذا ذكر إسم أحدهم أن نترضى عليه .. يعني نقول "رضى الله عنه".
- وأن لا نخوض فى الخلافات التى وقعت بينهم .. حيث إختلاف الظروف زمان عن الظروف الآن بالإضافة إلى أننا لا نعلم الأبعاد النفسية والفسيولوجية وكل دقائق الأمور التى حدثت بينهم .. لا نعلمها .. إذاً لا نخوض فيها !!
كمان هم إختلفوا بأدب فيما بينهم .. هل نحن نختلف بأدب فيما بيننا ؟؟
أنظروا إلى أحد مشاهد الإختلاف التى حدثت بينهم .. فى مرة من المرات قال أبو ذر - رضى الله عنه - لبلال " يا بن السوداء" فقال له النبي "إنك إمرؤ فيك جاهلية" عشان تقول لأخوك كده ، فاعتذر أبو ذر لبلال بأدب ووضع خده على الأرض وأقسم على بلال أن يطأ خده بقدمه .. يا الله.
- وأيضاً أن ندعو لهم.

وأخيراً : بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم نؤدي حقه

قبل كل اللى قلناه ، وفى أثناء اللى قولناه ، وبعد اللى قولناه .. أوعى .. خلى بالك .. إياك أن تنسى .. أن تكثر من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم.
الصلاة على النبي فى كل شهيق وفى كل زفير ، الصلاة على النبي فى كل حال وفى كل موضع وفى كل موقف وفى كل مقام
الصلاة على النبي سعادة ، الصلاة على النبي راحة ، الصلاة على النبي نور ، الصلاة على النبي فيها قضاء الحوائج كلها

- قال تعالى فى سورة الأحزاب : (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ ۚ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)
ما أحلى وما أشرف وما أعظم وما أروع أن نفعل مع النبي عملاً يقوم به ربه معه وهو الصلاة على النبي
أول من صلى على النبي هو الله ثم الملائكة - ما أشرف أن نقتضي بالله وبملائكته فى عملٍ من الأعمال .. إنت متخيل !!
إذاً عندما تصلي على النبي .. تقتضي بالله وتقتضي بالملائكة الأطهار.

- أحد الصحابة جاء للنبي وقال : يا رسول الله أجعل لك ربع صلاتي (أى دعائي لك .. الصلاة على النبي يعني)
قال له رسول الله "ما شئت ، وإن زدت فهو خير لك" ، فقال له يا رسول الله أجعل لك نصف صلاتى ،
قال "ما شئت ، وإن زدت فهو خير لك" ، فقال له يا رسول الله أجعل لك ثلثي صلاتي ، قال "ما شئت ،
وإن زدت فهو خير لك" ، فقال له يا رسول الله أجعل لك صلاتي كلها (يعني طول النهار والليل أقوم بالصلاة على النبي) ، فقال له صلى الله عليه وسلم "إذاً يكفى همك ويغفر لك ذنبك".
يا الله - يكفى همك - ومن منا ليس له هم ؟؟ بالله عليكوا مين فينا مش واقع فى هم ما ؟؟ مهموم بهم نفسه ، هم زوجته ، هم أولاده ، هم بدنه ، هم الدنيا ، هم الآخرة ، مهموم بالآخرة .. يريد أن يكون من أبناء الآخرة .. يكفى همك بإيه ؟؟
بالصلاة على رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام.

- عن عمر رضى الله عنه وأرضاه أن رجلاً قال للنبي : يا رسول الله ما فضل الصلاة عليك ، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : إن هذا من العلم المكنون ولولا أنكم سألتموني ما قولته لكم ، إن الله وكل لي ملكين ما من أحد يصلي علي إلا وقال الملكان غفر الله لك ويقول الله والملائكة آمين.
يا الله - من الذي يقول آمين على من يصلي على النبي !! هل بعد كده تفرط فى الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ؟؟
اللهم صل وسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه وأجمعين

بتصديقه .. بطاعته .. بحبه
بإحياء سنته وبالسير على منهجه .. بالدعاء له .. بالإقتداء به
بالدقة في نقل أقواله .. بنصرته .. بحب صحابته
بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم نؤدي حقه علينا


الموضوعات التابعة لهذا المقال على منصة تجربة

كيف نؤدي حقوق النبي علينا (1)

Tagrba
كاتب المقالة
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع منصة تجربة .

جديد قسم : دين

إرسال تعليق