القائمة الرئيسية

الصفحات

اعراض الاصابة بالسرطان

أسباب وعوامل خطيرة قد تؤدى إلى الإصابة بالسرطان على منصة تجربة
عوامل خطيرة قد تؤدى إلى الإصابة بالسرطان
من المعروف أن السرطان مرض مميت وسبب أساسى من أسباب حالات الوفاة فى العالم ، ورغم ذلك بعض الناس لا يتطرق إلى معرفة طرق الوقاية من ذلك المرض الخبيث ولاسيما انتشار قبح ذلك المرض واضراره البالغة التى تلحق بالمريض ، وينبغى علينا أن نعرف أسباب ذلك المرض أو عوامل مرض السرطان الخطيرة ، حتى نتفاداها أو نحترس منها مما يقلل من فرص الإصابة بالسرطان ، يجب أن نضع فى الإعتبار مدى خطورة ذلك المرض ، وأن نحترس من العادات اليومية التى نتناولها فى النشاط اليومى سواء نظام الغذاء وخلافه حتى لا نصل لمراحل لا نريد الوصول إليها ، لذلك كان عسياً لنا أن نناقش أسباب وعوامل مرض السرطان حتى تكون بمثابة إدراك ومعرفة لها ومن ثم نتجنبها

أسباب الاصابة بالسرطان

السمنة وعدم ممارسة أى نشاط بدني

بكل بساطة ، تنتج السمنة بسبب تناول نظام غذائى مرتفع فى السعرات الحرارية ، وقد تنتج أيضاً من أسباب جينية أو تناول بعض الأدوية والعقاقير ، وكذلك أسلوب الحياة اليومي ، وقد أشارت الأبحاث أن هناك العديد من أنواع السرطان المنتشرة والأكثر شيوعاً بين الناس ، تعتبر السمنة عامل مؤثر فيها ان لم يكن عامل رئيسى فى معظم أنواع السرطان مثل : سرطان القولون ، سرطان الثدي ، سرطان الأمعاء ، سرطان الرحم ، والكبد والكلى والأمعاء والبنكرياس ، وسرطان النخاع الشوكى والسحايا ، ومن الضرورى جداً ممارسة التمارين الرياضية على الأقل نصف ساعة يومياً خلال الأسبوع مثل اليوجا والجرى والمشى ، فذلك يحد بشكل كبير من السمنة ويقلل فرص الإصابة بمرض السرطان

التبغ أو الدخان

يحتوى دخان التبغ تقريباً على 80 مادة مختلفة تساهم فى العديد من أنواع السرطان ، فعندما تستنشق دخان السجائر فإن هذه المواد الكيميائية الضارة تتغلغل إلى الرئة وتلحق الضرر بها ، ولا تقتصر فقط على الرئة بل تنتشر لتشمل أعضاء أخرى بالجسم
وأظهرت الأبحاث أن تلك المواد الكيميائية تتلف وتدمر الحمض النووى وتحدث تغييراً فى تركيب الجينات مما يساعد فى نمو الأورام وإنتشار الخلايا السرطانية بشكل مفرط ودون سيطرة ، وللإشارة فليس كل مدخن مصاباً بالسرطان ، فالتدخين له آثار أخرى كثيرة ، وليس كل سرطان بالرئه سببه التدخين حيث 87% من حالات سرطان بالرئة و 30% حالات وفاة ، لذلك يتوجب على كل مدخن الإقلاع وفوراً عن التخدين بأساليبه المختلفة

التعرض الدائم لأشعة الشمس

إن التعرض لفترة طويلة لأشعة الشمس وعلى مدار الوقت قد تسبب حدوث تغييراً فى الحمض النووى لخلايا الجلد ونختص بالذكر الأشعة فوق البنفسجية على الرغم من كونها مصدر غنى لـفيتامين د ، ولكن يجب التنويه أن كل شئ إذا زاد عن معدل معين قد يلحق الكثير من الأضرار ، كذلك فالنظام الغذائى والتمارين الرياضية ، فقط نوضح أن التعرض الدائم لأشعة الشمس يعتبر عامل خطير من عوامل الإصابة بسرطان الجلد ، وليس بالضرورة حدوث سرطان بالجلد ، ولكن يختلف ذلك تبعاً لمدة التعرض للأشعة ، ونوع هذه الأشعة ، ويوجد عدة أنواع لسرطان الجلد :
1- سرطان الخلايا القاعدية (Basal Cell Carcinoma) :
ويُعتبر الأكثر شيوعاً ، ويُصيب الكهول ، ولا يتعلق كثيراً بالتعرض لأشعة الشمس ، إلا أن التعرض الدائم لأشعة الشمس تضيف إلى خطورة الإصابة بالسرطان
2- السرطانة الحرشفية الخلايا (SCC- Squamous Cell Carcinoma) :
ويُعتبر أدنى انتشاراً من حالات سرطان الخلايا القاعدية ، يؤدي لظهور أورام أو آفات في البشرة ، قد تؤدي لنزيف أو ورم ، ويتعلق بأشعة الشمس في حال التعرض الدائم لها
3- الورم الميلاني/ الورم الأسود/ الورم الميلانيني أو الميلانوما (Melanoma) :
وهو أدنى أشكال سرطان البشرة انتشاراً وينشأ من الخلايا الصابغة للجلد ، وهي عدد من الخلايا والتي تُعطي للجلد لونه ،
يُعتبر الورم الميلاني أكثر أشكال سرطان البشرة خطورةً وهذا لأنه قد ينتشر في كل أعضاء الجسد ويؤدي للوفاة ، وتتكاثر خطورة الإصابة بالورم الميلانيني نحو التعرض لأشعة الشمس العنيفة ولفترات متباعدة ، أي أن التعرض للشمس على نحو دائم لا يضيف إلى خطورة الإصابة بالورم الميلانيني ، وينصح كوقاية من الإصابة بذلك النوع استخدام العقاقير الواقية من أشعة الشمس

العوامل البيئية

حيث أن عوادم السيارات ودخان المصانع وبعض المواد الكميائية السامة مثل البنزين ومشتقاته قد يسبب حدوث بعض أنواع من السرطان

بعض الأدوية

لبعض الأدوية تأثيراً كيميائياً غير مباشر على تركيب الجينات وقد يحدث تغييراً بها ، فهناك بعض الأدوية لها آثار جانبية فى غاية الخطورة قد تزيد من فرص الإصابة بالسرطان

الاشعاعات أو الأشعة

بعض الأشعة مثل ألفا و إكس راى و جاما و الأشعة مثل فوق البنفسجية ، تؤثر أيضاً على جين الخلايا و ربما تساهم بشكل كبير فى الإصابة بالسرطان

الاتصال الجنسي الغير آمن

ويعتبر عامل من العوامل المهمة التى تؤدي بالإصابة بسرطان عنق الرحم و سرطان الشرج و المهبل
author-img
احمد فريد , 19 سنة , مدون وكاتب تقنى اسعى بكل جهدى لمشاركة ثمرة معرفتى بكل ماهو متعلق بشروحات التقنية

تعليقات

محتويات المقال