سرطان الثدي الحميد وكيفية تشخيصه والوقاية من الورم الحميد

ورم الثدي الحميد وأسبابه وأعراض الثدى الحميد وكيفية تشخيصه

ورم الثدي الحميد وكيفية تشخيصه والوقاية من سرطان الثدى الحميد على منصة تجربة
سرطان الثدي الحميد وكيفية تشخيصه والوقاية من سرطان الثدى الحميد

محتويات المقالة

  • ما هو ورم الثدى الحميد ؟
  • الفرق بين سرطان الثدى الحميد والخبيث
  • أعراض سرطان الثدى الحميدة
  • أسباب سرطان الثدى الحميد
  • تشخيص سرطان الثدى الحميد
  • كيف يمكن الوقاية من سرطان الثدى الحميد ؟
  • فيديو عن سرطان الثدى الحميد

ما هو ورم الثدى الحميد ؟

ورم الثدي الحميد هو ليس بالمعنى الدقيق سرطاناً ، ولكن هو فقط نمو غير عادى أو تغيرات أخرى فى أنسجة الثدى ، ويعتبر مرض سرطان الثدى الحميد من الأمراض المشهورة والمنتشرة والتى تصيب النساء والفتيات ، ويشع حدوثه فى ذلك النوع من البشر ما بعد مرحلة البلوغ دون سن الثلاثين

الفرق بين سرطان الثدى الحميد والخبيث

من الصعب جداً تحديد نوع الورم من قبل الفرد ، ولكن بالضرورة وجود تدخل طبى لإجراء الفحوصات والإشاعات لتحديد نوع وهوية ذلك الورم ، وللعلم فى أغلب الحالات المبكرة يمكن علاجها بسهولة سواء كان ورماً حميداً أم خبيثاً ، ويمكن لطبيب الأورام معرفة نوع الورم من عدة أشياء أهمها :

الورم الليفى الغدى

  • غالباً ما تتطور الأورام الليفية خلال فترة البلوغ ، لذلك توجد في الغالب لدى النساء الشابات أو من يتراوح أعمارهم بين العشرين والثلاثين عاماً ، ولكنها أيضاً يمكن أن تحدث عند النساء في أي عمر. يمكن أن يصاب الرجال أيضاً بأورام ليفية ، ولكن هذا نادر جداً.
  • غالباً ما يتم الشعور به ككتلة صلبة فى الثدي ويتحرك عند لمسه تحت الجلد أو الضغط عليه ، وعادة ما تكون الأورام الليفية غير مؤلمة لكن في بعض الأحيان قد تشعر المرأة المصابة بالألم.
  • ليس معروفاً ما الذي يسبب الورم الليفي ، ويعتقد أنه يحدث على الأرجح بسبب زيادة حساسية هرمون الاستروجين.
  • يتكون الثديين من فصيصات (غدد منتجة للحليب) وقنوات (أنابيب تحمل الحليب إلى الحلمة) وتلك القنوات والفصصيصات محاطة بأنسجة غدية وليفية ودهنية ، تلك الأنسجة تعطي الثديين حجمهما وشكلهما ، والأورام الليفية تطور من فصيصات الثدى حيث تتشكل كتلة صلبة ناعمة الملمس فوق الأنسجة المحاصة بالفصيصات.
  • في بعض الأحيان ، يلزم إجراء عملية تسمى خزعة الختان لإزالة ورم ليفي إذا كان ورم ليفي كبير أو معقد.

كيسة (حويصلة) الثدى

  • أكياس الثدي هي أكياس ممتلئة بالسوائل داخل الثدي ، والتي عادة ما تكون غير سرطانية (حميدة).
  • يمكن أن يكون لدى الشخص المصاب واحداً أو أكثر من أكياس الثدي ، ويمكن أن يحدث في أحد الثديين أو كليهما.
  • غالباً ما توصف بأنها كتل مستديرة أو بيضاوية ذات حواف مميزة.
  • عادةً ما يكون كيس الثدي مثل العنب أو البالون المملوء بالماء ، ولكن في بعض الأحيان يكون كيس الثدي ثابتاً.
  • لا تتطلب أكياس الثدي علاجاً إلا إذا كانت الأكياس كبيرة ومؤلمة أو غير مريحة ، في هذه الحالة يمكن تصريف السائل من كيس الثدي لتخفيف الأعراض.
  • تكون أكياس الثدي شائعة لدى النساء قبل إنقطاع الطمث بين سن 35 و 50 عاماً ، ويمكن أن تحدث أيضاً للنساء بعد إنقطاع الطمث للذين يتناولون العلاج الهرموني.

أورام الثدي السرطانية

  • اورام الثدى السرطانية غالباً ما تكون متحركة ومنتشرة فى بقية أجزاء الجسم ، وغير منتظمة الشكل على عكس الأورام الحميدة فهي ذات الطابع الكروى أو البيضاوى ومنتظمة الشكل وثابتة لا تتحرك كما أن ملمسها وكتلتها صلبة.
  • أغلب أنواع أورام الثدي السرطانية تكون غير مؤلمة ، حيث يتواجد الورم على مقربة من الجلد أو بأعماق الثدي على مقربة من منطقة الصدر وأحياناً يكون جهة الذراع.

علامات وأعراض سرطان الثدى الحميد

ربما يتطور الورم الحميد إلى سرطاني أو الشعور بورم مميز تحت الجلد أو شكل غريب ممكن إلتقاطه بواسطة الماموجرام ، وعند الحديث عن أعراض سرطان الثدي الحميد فهي غالباً ما تشبه أعراض سرطان الثدى (الورم الخبيث) وهى كالتالى :
  1. الشعور بالألم وتورم فى الثدي
  2. تهيج الجلد
  3. إحمرار أو تحجيم على حلمة الثدي أو جلد الثدى
  4. ألم فى الحلمة نفسها أو تراجعها (بمعنى أن جزءاً من الحلمة يبدو كأنه يتجعد أو يسحب للداخل)
  5. إفرازات من الثدي ليست حليباً (يمكن للون أن يختلف من لون شفاف إلى دموي أو أصفر أو أخضر أو ​​بني داكن أو حتى أسود)
كل هذه الأعراض تتطلب إجراء مزيد من الإختبارات لإستبعاد سرطان الثدي (الورم الخبيث) كسبب محتمل.

أسباب سرطان الثدى الحميد

تحدث حالات سرطان الثدي الحميدة عموماً بسبب عدد من العوامل كالآتي :
  1. تركيب الثدى (الأنسجة الدهنية مقابل الأنسجة الكثيفة)
  2. العمر وزيادة الوزن
  3. المشكلات الهرمونية والعلاج الهرموني
  4. حبوب منع الحمل والحمل وانقطاع الطمث
  5. الإصابة بالرضاعة الطبيعية (عدوى)
وغالباً ما يمكن تتبع السبب الدقيق ليتم التشخيص المحدد.

تشخيص سرطان الثدى الحميد

في بعض الأحيان ستلاحظين وجود مشكلة في ثديك وأحياناً ما سوف يكتشف طبيبك المشكلة أثناء الفحص البدني الروتيني ، عندما ترى طبيبك بخصوص المشكلة :
  • سوف يسألك عدة أسئلة حول ما تعانيه و عن تاريخ عائلتك من سرطان الثدي وسرطان غير الثدي.
  • يقوم بعمل إجراء فحص جسدي لثدييك ، وقد يكون من الضروري إجراء مزيد من الإختبارات لإستبعاد سرطان الثدي.
  • قد يشتمل ذلك على تصوير الثدي بالأشعة السينية أو الموجات فوق الصوتية (تقنية تسمح لطبيبك بالنظر داخل ثديك عن طريق تحريك جهاز صغير يشبه عصا في الخارج من ثديك).
  • قد تحتاجين إلى إجراء عملية جراحية لإزالة الورم ، أو خزعة إبرة دقيقة أو شفط (الإجراء الذي يشتمل على حقن إبرة رفيعة متصلة بحقنة في الورم لإزالة عينة من الأنسجة أو السوائل من الورم) أو مزيج من الكل.
وتوصي الأكاديمية الأمريكية لأطباء الأسرة بما يلي :
  • تصوير الثدي بالأشعة السينية الروتيني كل سنة للنساء بين سن 50 و 74 عاماً.
  • إستخدام الموجات فوق الصوتية بدلاً من تصوير الثدي بالأشعة السينية عند النساء الشابات المصابات بأنسجة كثيفة للثدي ومكتومة.
  • تصوير الثدي بالأشعة السينية عند النساء الأكبر من 40 عاماً إذا أظهرت خزعة إبرة دقيقة وجود كتلة صلبة.
  • إذا كان من الممكن تصريف الكيس بنجاح بإستخدام خزعة إبرة دقيقة ، فلن تكون هناك حاجة إلى مزيد من التقييم لذلك الكيس.
  • إذا كانت نتائج الفحص البدني وخزعة الإبرة الدقيقة تشخص حالة الثدي على أنها حميدة ، فيجب إجراء فحص بدني للمتابعة في غضون 4 إلى 6 أسابيع.

كيف يمكن الوقاية من سرطان الثدى الحميد ؟

لا يمكن منع أو تجنب حالات سرطان الثدي الحميدة ، وجينات الأسرة لها التأثير الأكبر على صحة الثدى ، ومع ذلك يمكنك تقليل المخاطر الخاصة لظروف معينة. على سبيل المثال ، إذا كانت حالة الثدى الحميدة ناتجة عن زيادة الوزن فقد يؤدي فقدان الوزن إلى تقليل مخاطر الإصابة ، إذا كان ذلك بسبب تناول الهرمونات أو تناول حبوب تحديد النسل فتحدثي إلى طبيبك حول الخيارات المتاحة لتقليل المخاطر. في بعض الحالات ، قد يقترح طبيبك تناول حبوب منع الحمل لتقليل نوع معين من حالات الثدي الحميدة.

فيديو عن سرطان الثدى الحميد

احمد فريد
كاتب المقالة
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع منصة تجربة .

جديد قسم : صحة

إرسال تعليق