سورة الهُمزة

تفسير سورة الهُمزة على منصة تجربة
سورة الهُمزة
هناك نوع من الناس تلاقيه يقولك : حبيب قلبي .. عم الناس .. و أول لما يلف ضهره "جاتك القرف" "أبو تقل دم ..."!!
أكيد في حياتك قابلت شخصية زي ديه ؟!
يبقى قاعد مع حد و أول ما يقوم يسب فيه أو تبقى شايفه رايح جاي مع فلان و تحس انهم راسين في طاقية و تتفاجئ انه بيغلط فيه من وراه
- عارف ده اسمه ايه ؟؟
= وساخة و قلة أدب
- هي اه فعلا كده بس دي اسمها "غيبة"
= طب بالمرة كده ما تقولي ايه الفرق بين الغيبة و النميمة و البهتان
- عونيا .. ركزوا كده معايا يا زوار منصة تجربة

ما هو الفرق بين الغيبة والنميمة والبهتان ؟؟

الغيبة :

هي ذكرك أخاك بما يكره و بما هو فيه من الصفات في غيبته

النميمة :

هو نقل الكلام للإيقاع بين الناس

البهتان :

هو ذكرك أخاك بما يكره بما ليس فيه من الصفات في غيبته
** فا أنت بقه لو بتعمل حاجة من التلاتة دول يبقى نحترم نفسنا و نبطلها .. ماشي يا نجم ، ولو حضرتك عرفت ان في حد اغتابك أو قطع في فروتك فاصبر و احتسب .. ما انت مش هتيجي أحسن من النبي اللي اتشتم و اطعن فيه سواء في ظهره أو أمامه من روؤس الكفر في قريش خصوصاً "الوليد بن المغيرة و أمية بن خلف و الأخنس بن شريق و العاص بن وائل"، بس انت عارف ان ده الحبيب ﷺ فلما هما عملوا كده نزلت فيهم سورة الهُمزة

معلومات عن سورة الهُمزة

سورة الهُمزة هي سورة مكية ، نزلت سورة الهُمزة بعد سورة القيامة ، ترتيب سورة الهُمزة فى القرآن الكريم رقم 104 ، عدد آيات سورة الهُمزة 9 آيات ، عدد كلمات سورة الهُمزة 33 كلمة ، عدد حروف سورة الهُمزة 133 حرف.

تفسير سورة الهُمزة

قال تعالى فى سورة الهُمزة :
(وَيْلٌ لِكُلِّ هُمَزَةٍ لُمَزَةٍ)
ويل "وادي في جهنم" .. لكل همزة "لكل مغتاب للناس و يغتابهم و يبغضهم" .. لمزة "الذي يعيب الناس ويطعن فيهم"

(الَّذِي جَمَعَ مَالًا وَعَدَّدَهُ)
المقصود هنا اللي بيجمع المال ولا ينفقه في سبيل الله يكون من أكثر الناس اللي بتغتاب و تطعن في كل من هم أقل منهم مكانة و أن غناه جعله يشعر بأنه أعلى من الكل

طب انت لو فقير و معفن و عملت كده برضه ؟!
يبقى مع إنك معفن و كمان مش سايب حد في حاله ده انت تستاهل الضرب بقه !!

(يَحْسَبُ أَنَّ مَالَهُ أَخْلَدَهُ)
المقصود انه يظن هذا الهماز العياب أن ما عنده من المال قد ضمن له الخلود في الدنيا ، وأعطاه الأمان من الموت

(كَلَّا لَيُنْبَذَنَّ فِي الْحُطَمَةِ)
كلا "لا مش زي ما انت فاكر" ، لينبذن في الحطمة "ليقذفن يوم القيامة في الحطمة"
والحطمة هي إسم من أسماء النار و اتسمت بالحطمة لحطمها كل ما ألقي فيها

(وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحُطَمَةُ)
و أي شيء أشعرك يا محمد ما الحطمة وما أعلمك بحقيقتها

(نَارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ)
نار الله التي أوقدها وسعرها لمن لا يآتمرون بأوامره ولا ينتهون بنواهيه

(الَّتِي تَطَّلِعُ عَلَى الْأَفْئِدَةِ)
آلم و وهج هذه النار يصل من شدته للقلوب فتدخل في الأجواف حتى تصل إلى الصدور
و ليه الأفئدة "القلوب يعني" لإنها أشد أجزاء الجسم في الشعور بالآلم

(إِنَّهَا عَلَيْهِمْ مُؤْصَدَةٌ)
النار ديه مقفولة عليهم مش هيخرجوا منها ابداً

(فِي عَمَدٍ مُمَدَّدَةٍ)
الأبواب أطبقت عليهم ، ثم شدّت بأوتاد وأعمدة من حديد ، فلا يُفتح عليهم بابها ولا هم يستطيعوا الخروج منها

بقلمصالح

تفسير السور القرآنية الأخرى على منصة تجربة

01 - سورة الفاتحة

78 - سورة النبأ

79 - سورة النازعات

80 - سورة عبس

81 - سورة التكوير

82 - سورة الانفطار

83 - سورة المطففين

84 - سورة الانشقاق

85 - سورة البروج

86 - سورة الطارق

87 - سورة الأعلى

88 - سورة الغاشية

89 - سورة الفجر

90 - سورة البلد

94 - سورة الشرح

Tagrba
كاتب المقالة
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع منصة تجربة .

جديد قسم : دين

إرسال تعليق