منصة تجربة

سورة البلد

تفسير سورة البلد - منصة تجربة
سورة البلد
Hey
إنت .. تعبان في حياتك و مش عارف ترتاح ؟
Hey
إنتي .. تعبتي من الحياة واللي فيها والعيشة واللي عايشنها ؟
Hey
انتوا .. سواء كنت فقير (عمال تجري في الدنيا عشان تحقق أحلامك ومضغوط في كل نواحي حياتك)،
أو غني (مش عارف ترتاح من كتر مشاكل البزنس والتجارة)

تعالوا نطمنكوا على حالكم ، منصة تجربة بتبشرك انك عمرك ما هترتاح !!
آه فعلا عمرك ما هترتاح ، ده بجد و الله .. بس ده مش كلامي .. ربك هو اللي قال كده .. مش مصدق ؟ طب بص كده !!
في آية في سورة البلد بيقول سبحانه فيها : (لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي كَبَدٍ) يعني الانسان اتخلق في مشقة وتعب دائم ليوم القيامة لأن الراحة في الجنة ، من الاخر مفيش راحة في الدنيا.
عشان كده هتلاقيك دايماً مش مرتاح .. مش مبسوط .. بتبص دايماً للأحسن ، وكل ما توصل للأحسن ده هتبص للأحسن منه وتفضل تجري برضه عشان تحقق الأحسن ده ، وهكذا.
بص لحالك كده هتلاقى نفسك مضغوط و تايه في زحمة الحياة والمواصلات برضه اهي كلها زحمة وتفضل عمال تجري في حياتك كلها لحد ما ترتاح راحة أبدية "تموت يعني" بس حاول تلعبها صح ، متبقاش مضغوط وطالع عينك في الدنيا وتتكاسل في دينك تروح هوب دابل كيك مضيع كمان آخرتك ، تبقى تعبان دنيا وآخرة .. إصحى لتاخد على دماغك !!

معلومات عن سورة البلد

سورة البلد هى سورة مكية ، ترتيبها رقم 90 فى المصحف الشريف ، عدد آيات سورة البلد 20 آية ، عدد كلمات سورة البلد 82 كلمة ، عدد حروف سورة البلد 335 حرف.
وقد بدأت هذه السورة الكريمة بالقسم بالبلد الحرام الذى هو سكن النبي عليه الصلاة والسلام ، تعظيماً لشأنه وتكريماً لمقامه الرفيع عند ربه ، وقد ركزت سورة البلد على تثبيت العقيدة والإيمان بالحساب والجزاء والتمييز بين الأبرار والفجار ، وتناولت أهوال القيامة وشدائدها.



تفسير سورة البلد

قال تعالى فى سورة البلد :
(لَا أُقْسِمُ بِهَذَا الْبَلَدِ)
البلد يعني مكة و ده قسم من الله تعالى بمكة لما لها من شأن عند الله.

(وَأَنْتَ حِلٌّ بِهَذَا الْبَلَدِ)
الخطاب لنبينا ﷺ بأن الله أحل له فعل أي شئ في مكة والإشارة هنا ان مكة "البلد الحرام" حرم الله القتال فيها على البشر كافة إلا لسيدنا محمد ﷺ فقاتل فيها المشركين وانتصر عليهم.

(وَوَالِدٍ وَمَا وَلَدَ)
المقصود بالوالد : آدم أبو البشر .. والولد : الذرية الصالحة من آدم عليه السلام ، فا ده برضه قسم من الله بآدم و ذريته من الصالحين وبعد القسم هايجي ايه ؟؟ حاجة مهمة زي ما أنت عارف.

(لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي كَبَدٍ)
زى ما قولنا فوق فى أول الموضوع ان الانسان اتخلق في مشقة وتعب دائم ليوم القيامة.

(أَيَحْسَبُ أَنْ لَنْ يَقْدِرَ عَلَيْهِ أَحَدٌ)
الآية في العموم نزلت في الانسان الكافر الجاحد بنعمة ربه .. هل يظن إن محدش هيقدر عليه ؟!
و على وجه الخصوص نزلت فى واحد من الكفار كان قوي جداً و بيتباهى بقوته ديه و بيفتري بيها على الضعفاء ،
و على سبيل المعرفة كان اسمه أبا الأشد بن كلدة.

(يَقُولُ أَهْلَكْتُ مَالًا لُبَدًا)
الأفندي اللي اسمه أبا الأشد ده كان بيقول إنه أنفق من ماله كتير جداً في عداوة النبي ﷺ وهو كاذب.

(أَيَحْسَبُ أَنْ لَمْ يَرَهُ أَحَدٌ)
هو فاكر ان مفيش حد شايفه و مطلع عليه .. أهو نزل فيه قرآن يفضحه بين قومه.

(أَلَمْ نَجْعَلْ لَهُ عَيْنَيْنِ * وَلِسَانًا وَشَفَتَيْنِ * وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ)
ألم نجعل للانسان الجاحد و مثل هذا الكافر عينان يشهدان عليه و لسان يعبر به عن نفسه و عن ما يريد و شفاه نعمة منا عليه و عرفناه الطريقين سواء طريق الخير والهدى أو طريق الشر والضلالة يختار أيهما يسلك.

(فَلَا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْعَقَبَةُ * فَكُّ رَقَبَةٍ)
أفلا سلك هذا الانسان الطريق التي منها النجاة والخير وهو طريق صعب لتركه الشهوات والمعاصي و عمل الطاعات ،
وماذا تعرف يا محمد عن هذه العقبة ؟ عتق رقبة من الرق والعبودية كافية بأن تنجيك من النار لقول النبي ﷺ : ليس مسلم يعتق رقبة مسلمة ؛ إلا كانت فداءه من النار.

(أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ * يَتِيمًا ذَا مَقْرَبَةٍ * أَوْ مِسْكِينًا ذَا مَتْرَبَةٍ)
الآية ديه عظيمة جداً .. ربنا لإنه علام الغيوب فا بيقول لما العبودية تنتهي إيه البديل للنجاة .. البديل هو الإطعام ،
إطعام في يوم مجاعة "وما أكثرها هذه الايام" و مش شرط تكون مجاعة في بلد وارد تكون مجاعة في بيت لفقير ،
ممكن يتيم قريب ليك أو مسكين ليس له مأوى إلا التراب.

(ثُمَّ كَانَ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ * أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ)
فمن يفعل الأعمال الصالحة التي ذُكرت في السورة يكون من أهل الإيمان الذين يوصون بعضهم بعض بالصبر و رحمة الناس ، ويكونون هم أصحاب اليمين إشارة لأهل الجنة.

(وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِنَا هُمْ أَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ * عَلَيْهِمْ نَارٌ مُؤْصَدَةٌ)
أما بقه اللي كفروا وكذبوا بآيات الله فهم أصحاب الشمال إشارة لأهل النار .. عليهم نار مغلقة مطبقة ، أطبقها الله عليهم ، فلا ضوء فيها ولا فرج ، ولا خروج منها أخر إلى الأبد .. سلم يارب.

بقلم: صالح


تفسير السور القرآنية الأخرى على منصة تجربة

01 - سورة الفاتحة

78 - سورة النبأ

79 - سورة النازعات

80 - سورة عبس

81 - سورة التكوير

82 - سورة الانفطار

83 - سورة المطففين

84 - سورة الانشقاق

85 - سورة البروج

86 - سورة الطارق

87 - سورة الأعلى

88 - سورة الغاشية

89 - سورة الفجر

91 - سورة الشمس

ليست هناك تعليقات