تفسير سورة القارعة على منصة تجربة
سورة القارعة
في يوم الجمعة الموافق 2 مايو 1997 هبت رياح خماسينية قوية جداً يمكن كلنا كشباب و اللي أكبر مننا كمان كنا أول مرة نشوفها .. لدرجة ان في عز الظهر الدنيا بقت ظلام قاتم والمحلات والشوارع شغلوا الأنوار فيها كأننا بالليل ،
بس الخوف والذعر اللي كان على الناس في اليوم ده ما يتنسيش أبداً لدرجة ان في ناس كانت بتقول شكلها القيامة وكمان ده احنا يوم جمعة .. آه هي القيامة ، و اللي قعد يندم انه مرحش صلى الجمعة و كل واحد بقى يأنب نفسه على اللي كان مقصر فيه في حق ربنا.

أنا بقه ولا كان في دماغي حاجة "مش فهلوة مني" بس كان ساعتها عندي 11 سنة فكنت خايف من المنظر بس مكنش في حاجة أندم عليها لسه .. هو انا لحقت ، بس خوف الناس يومها كان غريب جداً لدرجة إني مش ناسي اليوم ده بتفاصيله
تخيل بقه يوم عادي حصل فيه رياح عادية (عادية بالنسبة للملك مش لينا طبعا) الناس يحصل فيها ايه ، بيفكرني بسورة القارعة.

معلومات عن سورة القارعة

سورة القارعة هي سورة مكية ، ترتيب سورة القارعة فى المصحف الشريف رقم 101 ، عدد آيات سورة القارعة 11 آية ،
عدد كلمات سورة القارعة 36 كلمة ، عدد حروف سورة القارعة 158 حرف.
وفقاً لموقع ويكيبيديا القارعة هي إسم من أسماء القيامة مثل الطامة والصاخة والحاقة والغاشية ، والقارعة توحي بالقرع واللطم فهي تقرع القلوب بهولها ، وسورة القارعة كلها عن حقيقة هذه القارعة وما يقع فيها وما تنتهي إليه ، بالإضافة أنها تعرض مشهداً من مشاهد يوم القيامة.

تفسير سورة القارعة

قال تعالى في سورة القارعة :
(الْقَارِعَةُ)
ده إسم من أسماء يوم القيامة و معناه انها تقرع القلوب بأهوالها وعظيم ما ينزل بالناس من البلاء يومها

(مَا الْقَارِعَةُ)
بمعني ما أعظمها وأفظعها وأهولها

(وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْقَارِعَةُ)
وأي شيء أعلمك بها ؟؟ فأنت لا تدري بما فيها من أحوال فظيعة وأهوال

(يَوْمَ يَكُونُ النَّاسُ كَالْفَرَاشِ الْمَبْثُوثِ)
يوم القيامة يكون الناس في كثرتهم وخوفهم وتفرقهم كالفراش (جمع فراشة) المبثوث (المنتشر)

طب اشمعنى الفراشة ربنا استخدمها في التشبيه
لأن الفراش إذا ثار كل واحد منهم بيروح في ناحية و بيكون غير منظم بشكل واضح و ده المقصود بيه هنا ان الناس هيكونوا من شدة الفزع كل واحد بيحاول يروح لمكان غير التاني و تختلف المقاصد و ياريت كل واحد بيبقى هو عارف هو هيروح فين .. سلم يارب

(وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ الْمَنْفُوشِ)
ويوم تكون الجبال كالصوف المنفوش .. الجبال هتبقى زي الصوف .. متخيل المنظر

(فَأَمَّا مَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ)
فأما من ثقلت موازين حسناته .. ربنا يجعلنا جميعاً منهم

(فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ)
الجنة .. بس خلاص .. أوعدنا يارب

(وَأَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ * فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ)
وأما من خف وزن حسناته ، فمأواه ومسكنه الهاوية التي يهوي فيها على رأسه في جهنم

و كلمة أمه هاوية : كلمة كانت دارجة عند العرب وقتها .. كان الرجل إذا وقع في أمر شديد ، قالوا عنه : هوت أمه

(وَمَا أَدْرَاكَ مَا هِيَهْ)
وما أعلمك ما هذه الهاوية ؟؟

(نَارٌ حَامِيَةٌ)
نار موقدة لا يضعف لهبها ، ولا يطفأ وقودها .. سلم يارب


المشكلة بقه إن بعد يوم الرياح و لما رجع الجو طبيعي زي ما كان ، أغلب الناس إلا من رحم ربي رجع زي ما كان ،
ولا كإن حاجة حصلت ولا كأنهم كانوا خايفين من الرياح ديه .. و ديه أكبر مشاكلنا .. واحد حبيبك يموت أو ربنا ينجيك من حادثة أو فاجعة .. تظبط نفسك كام يوم .. تعدي الأيام و تنسى و هوب دابل كيك وترجع زي ما كنت.
أظبط نفسك بقه .. دول هما يومين و مروحين
ربنا يثبتنا و إياكم على الحق

بقلمصالح


تفسير السور القرآنية الأخرى على منصة تجربة

01 - سورة الفاتحة

78 - سورة النبأ

79 - سورة النازعات

80 - سورة عبس

81 - سورة التكوير

82 - سورة الانفطار

83 - سورة المطففين

84 - سورة الانشقاق

85 - سورة البروج

86 - سورة الطارق

87 - سورة الأعلى

88 - سورة الغاشية

89 - سورة الفجر

90 - سورة البلد

94 - سورة الشرح

Tagrba
كاتب المقالة
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع منصة تجربة .

جديد قسم : دين

إرسال تعليق